إعجاز علمي و تشريعي بديع في ذكر اسم الله و التكبير عند تذكية الأضحية - اكاديمية بنت مفيد لتعليم الخياطة وتصميم الازياء والمهارات

           ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة إلا بالله , اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

 

      


  صفحة الاكاديمية على الفيس بوك
     




العودة   اكاديمية بنت مفيد لتعليم الخياطة وتصميم الازياء والمهارات > القسم الديني > قسم المواضيع الاسلامية العامة

قسم المواضيع الاسلامية العامة المواضيع العامة في الدين الاسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-27-2013, 03:55 PM   رقم المشاركة : 1
يونايتد كوم
نورتنا جديد
رقم العضوية :  38847
يونايتد كوم غير متواجد حالياً
افتراضي إعجاز علمي و تشريعي بديع في ذكر اسم الله و التكبير عند تذكية الأضحية

إعجاز علمي و تشريعي بديع في ذكر اسم الله و التكبير عند تذكية الأضحية



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين محمد رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم النبي الأمين..أما بعد
إن البدء ب(بسم الله) هو الأدب الذي أوحى الله لنبيه صلى الله عليه وسلم في أول ما نزل من القرآن ، فباسمه إذن يكون الابتداء ، و باسمه تعالى تكون كل حركة و كل اتجاه.
ولا بد من الإشارة أولا إلى أهمية التسمية (قول "بسم الله" ) في الإسلام في أول كل فعل كالأكل والشرب والنحر والطهارة والجماع وغيرها، قال الله تعالى:
﴿ فَكُلُواْ مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ ﴾[الأنعام:118]
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من لم يذبح فليذبح باسم الله"(رواه البخاري) ، وقال صلى الله عليه وسلم لعمر بن أبي سلمى: "يا غلام سمِّ الله وكل بيمينك وكل مما يليك" (رواه البخاري). وقال عليه الصلاة والسلام: "إن الشيطان ليستحل الطعام الذي لم يذكر اسم الله عليه" (رواه أبو داود) وكان صلى الله عليه وسلم يشرب في ثلاثة أنفاس إذا أدنى الإناء إلى فيه سمى الله تعالى وإذا أخره حمد الله تعالى يفعل ذلك ثلاث مرات"(السلسلة الصحيحة للألباني)

والآيات والأحاديث تؤكد ما لقول "بسم الله" من أهمية عظيمة عند المسلمين فلا يكاد يوجد عمل إلا ويذكرون اسم الله عليه، ، لكننا إن شاء الله أولا نعرج على الحكم الشرعي للتسمية عند النحر قبل كشف بعض الأسرار العلمية التي علمنا الله عز و جل إياها:
قال تعالى:﴿ فَكُلُواْ مِمَّا ذكر اسم اللّهِ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ ﴾.[الأنعام:118] وقال تبارك وتعالى:﴿وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ ﴾. [ الأنعام:121]. وقال تعالى: ﴿ أَنْعَامٌ لاَّ يَذْكُرُونَ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهَا افْتِرَاء عَلَيْهِ سَيَجْزِيهِم بِمَا كَانُواْ يَفْتَرُونَ﴾.[الأنعام:138].‏
وفي شأن التكبير يشير المولى عز وجل في سورة الحج قائلا:" لَن يَنَالَ اللَّـهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ التَّقْوَىٰ مِنكُمْ كَذَٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوااللَّـهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ"
وعن ابن عباس قال: جاءت اليهود إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: نأكل مما قتلنا ولا نأكل مما قتل الله؟! فأنزل الله عز وجل: ﴿وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْه﴾.

و للعلماء في حكم التسمية على الذبيحة أقوال ، منها ما قاله الماوردي- رحمه الله- في تفسير قوله تعالى:﴿وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ﴾.[ الأنعام:121] أن فيه أربعة تأويلات: أحدها: المراد بها ذبائح كانت العرب تذبحها لأوثانها( قال بهذا عطاء رحمه الله).والثاني: أنها الميتة( قال بهذا ابن عباس رضي الله عنه). والثالث: أنه صيد المشركين الذين لا يذكرون اسم الله، ولا هم من أهل التسمية، يَحْرُمُ على المسلمين أن يأكلوه حتى يكونوا هم الذين صادوه(حكاه ابن بحر رحمه الله). والرابع: أنه ما لم يُسَمّ الله عليه عند ذبحه.
وفي تحريم أكله ثلاثة أقوال:
أحدها: لا يحرم سواء تركها عامداً أو ناسياً، قال بذلك الإمامان الحسن، والشافعي.
والثاني: يحرم إن تركها عامداً، ولا يحرم إن تركها ناسياً، قال بذلك الإمام أبو حنيفة.
والثالث: يحرم سواء تركها عامداً أو ناسياً، قال بذلك الإمامان ابن سيرين، وداود.
كما قال الله تعالى:﴿يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وما علمتم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللّهُ فَكُلُواْ مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ﴾.[المائدة :4] ولعل هذه الآية لم تتناول التسمية عند النحر فحسب بل تناولت أوسع من ذلك ، وهو التسمية على الكلب المعلم عند إطلاقه للصيد، ويقول عليه الصلاة والسلام :«إذا أرسلت كلبك وذكرت اسم الله عليه فكل"(صحيح مسلم).

و يأذن الله تبارك و تعالى للعلم أن يكشف اليوم أنَ لهذه الكلمات قليلة المبنى عظيمة الأثر والمعنى أسراراً عجيبة ، فلنتأمل ولنتدبر بقلوبنا ذلك الإعجاز العلمي والتشريعي لأهمية التسمية والتكبير عند النحر أو تذكية الأضحية إذ توصل فريق من الباحثين وأساتذة الجامعات في سوريا ‏إلى اكتشاف علمي يبين أن هناك فارقاً كبيراً من حيث الخلو من الجراثيم بين اللحم المسمى والمكبَّر عليه -أي الذي قيل عند ذبحه:(بسم الله، الله أكبر)، وبين اللحم غير المسمى والمكبَّر عليه، فقام فريق طبي مؤلف من ثلاثين أستاذا من تخصصات مختلفة (في مجالات الطب المعملي وعلوم التغذية وصحة اللحوم وصحة ‏الحيوان ‏والجراثيم والفيروسات والباثولوجيا التشريحية والجهاز الهضمي) بأبحاث معملية جرثومية وتشريحية على مدى ‏ثلاث سنوات لدراسة الفارق بين الذبائح التي ذكر اسم الله عليها ومقارنتها مع ‏الذبائح التي تنحر بنفس الطريقة ولكن بدون ذكر اسم الله عليها.‏ ‏وأكدت الأبحاث ضرورة ذكر اسم الله بقول:(بسم الله، الله أكبر) -كما علمنا النبي عليه الصلاة و السلام- على ذبائح ‏‏الأنعام والطيور لحظة ذبحها، وكانت النتائج المدهشة التي وصفها أعضاء ‏‏الطاقم الطبي بأنها معجزات تفوق الوصف.‏

وقال المسئول الإعلامي عن البحث الدكتور خالد حلاوة: إن التجارب المعملية ‏‏أثبتت أن نسيج اللحم المذبوح بدون تسمية وتكبير من خلال الاختبارات النسيجية ‏‏والزراعات الجرثومية مليء بمستعمرات الجراثيم، ومحتقن بالدماء؛ بينما كان اللحم ‏‏المسمى والمكبر عليه خالياً تماماً من الجراثيم ومعقماً ولا يحتوي نسيجه على الدماء ووصف الدكتور حلاوة في حديثه لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن هذا الاكتشاف الكبير ‏‏يمثل ثورة علمية حقيقية في مجال صحة الإنسان وسلامته المرتبطة بصحة ما يتناوله من ‏‏لحوم الأنعام والتي ثبت بشكل قاطع أنها تزكو وتطهر من الجراثيم بالتسمية والتكبير‏على الذبائح عند ذبحها.‏ ‏

وحول طريقة البحث العلمي التي اتبعها الفريق المعملي والطبي قال الدكتور نبيل ‏‏الشريف عميد كلية الصيدلة جامعة دمشق: قمنا بإجراء دراسة جرثومية على ‏‏عينات عديدة من لحوم العجول والخراف والطيور المذبوحة ذكر اسم الله عليها وأخرى لم يذكر اسم الله عليها ، ‏‏وتم نقع العينات لمدة ساعة في محلول الديتول(10 %) ثم قمنا بزراعتها في ‏‏محلول مستنبت من الثيوجليكولات وبعد 24 ساعة من الحضن في محمم جاف بحرارة 37 درجة ‏‏مئوية نقلت أجزاء مناسبة إلى مستنبتات صلبة من الغراء المغذي والغراء بالدم ووسط ‏‏(أي. أأأببم. بي )، وتركت في المحمم لمدة 48 ساعة.‏ و بعد ذلك بدا لون اللحم المسمى والمكبر عليه زهرياً فاتحاً؛ بينما كان لون اللحم ‏‏غير المسمى والمكبر عليه أحمر قاتماً يميل إلى الزرقة. أما جرثومياً فلوحظ في العينات المسمى والمكبر ‏‏عليها أن كل أنواع اللحم المسمى والمكبر عليه لم يلاحظ عليها أي نمو جرثومي إطلاقاً ، وبدا ‏‏وسط الثيوجليكولات عقيماً ورائقاً أما العينات غير المسمى والمكبر عليها بدا وسط الاستنبات‏(الثيوجليكولات) معكراً جداً مما يدل على نمو جرثومي كبير، وتابع أنه بعد 48 ساعة من النقل على الأوساط التشخيصية تبين فيها نمو غزير من ‏‏المكورات العنقودية من النوع الذي يحل الدم و المكورات العقدية .

وقال الباحث عبد القادر الديراني: إن عدم إدراك الناس في وقتنا هذا ‏‏للحكمة العظيمة وراء ذكر اسم الله على الذبائح أدى إلى إهمالهم ونسيانهم ‏‏ التسمية والتكبير عند القيام بعمليات نحر الأنعام والطيور مما دفعنا لتقديم ‏‏هذا الموضوع بأسلوب علمي يبين أهميته للمجتمع الإنساني، ‏‏بناء على ما شرحه العلامة محمد أمين شيخو في دروسه القرآنية فيما كان يلقيه ‏‏على أسماعنا من أن الذبيحة التي لا يذكر اسم الله عليها يبقى دمها فيها ولا تخلو من‏ الميكروبات، ‏‏وأشار إلى أن فريق البحث أخذ أمر التكبير على الذبائح في ‏‏البداية بشيء من التردد؛ ولكن ما إن بدأت النتائج الأولية بالظهور حتى ذهل الفريق وتحول لطابع الجدية ، ولقد كان لذلك أثر إعجازي عظيم بدا من خلال العقامة الجرثومية للحوم ‏‏التي ذكر اسم الله عليها أثناء الذبح وخلو نسيجها من الدماء بعكس اللحوم التي لم ‏‏يذكر اسم الله عليها عند الذبح.‏ ‏

أحبتي في الله: من جديد يفاجئنا العلماء -بإذن خالقهم تعالى القائل﴿ .. وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ..﴾ -بهذه النتائج الدقيقة والمذهلة من خلال أبحاث علمية موثقة عن هذا التوافق بين نتائج أبحاثهم الطويلة وبين نصوص القرآن و السنة الذي جاء بهما النبي محمد صلى الله عليه وسلم من قبل أربعة عشر قرنا؛ لتكون هذه الآيات نوراً للمؤمنين وزيادة في إيمانهم، وتتضح جليا مرة بعد مرة الريادة للإسلام و شرعه ، ويثبت السبق للقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وفي المقابل تزيد هذه الأبحاث و نتائجها الكافرين والذين في قلوبهم مرض استكبارا وكفرا إلى كفرهم، بينما تكون دليلاً هادياً للباحثين عن الحقيقة من غير المسلمين، وصدق الله القائل: ﴿وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَـذِهِ إِيمَاناً فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ﴾.[التوبة:124]

وقد تكفل الله سبحانه بحفظ القرآن وأخبرنا فيه بأنه سيرينا آياته سبحانه في الأنفس وفي الكون ، وأمرنا بالتفكر والتدبر في هذه الآيات البينات لكي نزداد إيمانا ويقيناً، وصدق الله العظيم القائل: ﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾.[فصلت:53] فجدير بنا أن نؤمن وأن نقيم الحجة - بما لا يدع مجالاً للشك - أن القرآن هو كلام الله و أن محمداً عليه الصلاة و السلام هو رسول الله وأنه مرسل من رب رحيم حكيم وسبحان الله العظيم عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته والحمد لله رب العالمين ...

منقول من موقع قوت القلوب








  رد مع اقتباس
قديم 11-04-2014, 08:27 AM   رقم المشاركة : 2
صحوة انثي
نورتنا جديد
 
الصورة الرمزية صحوة انثي
رقم العضوية :  46614
صحوة انثي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: إعجاز علمي و تشريعي بديع في ذكر اسم الله و التكبير عند تذكية الأضحية

الله اكبر ما شاء الله لا قوة الا بالله


العاب تلبيس بنات







  رد مع اقتباس
قديم 11-04-2014, 11:20 AM   رقم المشاركة : 3
افكار خياطة
منا وفينا
 
الصورة الرمزية افكار خياطة
رقم العضوية :  37589
افكار خياطة غير متواجد حالياً
افتراضي رد: إعجاز علمي و تشريعي بديع في ذكر اسم الله و التكبير عند تذكية الأضحية

شكرااااااا على هذا المقال المفيد







  رد مع اقتباس
قديم 02-12-2015, 08:31 AM   رقم المشاركة : 4
احمد مخيمر
نورتنا جديد
رقم العضوية :  46992
احمد مخيمر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: إعجاز علمي و تشريعي بديع في ذكر اسم الله و التكبير عند تذكية الأضحية

جزاك الله خيرا







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الأضحية, التكبير, تذكية, بديع, تشريعي, علمي, إعجاز


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مئة ابتسامة للرسول صلى الله عليه وسلم بدر100 السيرة العطرة 4 01-03-2014 01:12 AM
هل صلاة التراويح (( القيام )) مع الجماعة في المسجد أفضل أم في البيت أفضل ؟ أم أحمد السلفية قسم المواضيع الاسلامية العامة 1 08-01-2012 02:03 AM
بيوتنا ..والكلمة الطيبة ملكة الخواتم قسم المواضيع الاسلامية العامة 0 01-06-2011 04:32 AM
سيده آيات القرآن ...... الأصيل اية .... وتفسير 7 12-28-2010 08:11 AM


الساعة الآن 03:32 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000-2010 Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated & Secured By : L4de INC©

استضافة ودعم وتطوير شركة

حجز