فتاوى العلماء في حكم البرمجة العصبية - اكاديمية بنت مفيد لتعليم الخياطة وتصميم الازياء والمهارات

           ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة إلا بالله , اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

 

      


  صفحة الاكاديمية على الفيس بوك
     





قسم المواضيع الاسلامية العامة المواضيع العامة في الدين الاسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-2012, 11:33 PM   رقم المشاركة : 1
أم أحمد السلفية
منا وفينا
رقم العضوية :  39633
أم أحمد السلفية غير متواجد حالياً
roo_roo فتاوى العلماء في حكم البرمجة العصبية

الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله -


وجّه للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان – حفظه الله – سؤالان عن حكم تعلم البرمجة العصبية فأجاب جزاه الله كل خير أجوبة قصيرة لكنها جدُّ مفيدة :

السؤال الأول :

أحسن الله إليكم يسأل : ما حكم تعلم علم البرمجة اللغوية العصبية علما بأنه علم غربي المنشأ ولكن فيه جوانبإيجابية مثل الدعوة للتفائل وغيرها من الجوانب الإيجابية في الحياة ؟ وهل يعاملمعاملة العلوم الأخرى بأن يؤخذ منه ما يوافق الشرع ويترك ما يخالف الشرع ؟

الجواب :

أنا في الحقيقة لا أعرف حقيقة هذه البرمجة ولكن حسب ما قرأت أنها لا خير فيها وأن فيها ما يخل بالعقيدة ومادام الأمر كذلك فلايجوز .. فلا يجوز التعامل بها ، حتى ولو كان بها مصلحة جزئية فإنه يُنظر إلى المضار ولا ينظر إلى ما فيها من مصلحة جزئية بل يُنظر إلى المضار التي فيها وتقارن بالمصالح ، فإذا كانت المضرة أكثر .. مضرة راجحة فإنه لا عبرة بالمصلحة المرجوحة نعم .


السؤال الثاني :

فضيلة الشيخ وفقكم الله، هل ما انتشر في الوقت المعاصر من دورات في التفكير والبرمجة العصبية ومعرفة قوىالنفس ، هل هذا من علم الفلسفة المنهي عنه ؟

الجواب :

نعم ، [ كلمة غير مفهومة ] ومنين جاء هذا ، هذا قد يكون منحدر من هذه الأمور ، من الفلسفة ومن الخزعبلات التي ما أنزل الله بها من سلطان ، منها مثلا تحضير الأرواح ، الذي يسمونه تحضير الأرواح وهو كفر بالله عز وجل ، يزعم أنه يحضر أرواح الأموات وأنه يخاطبها و تخاطبه ، هذا كله من هذا النوع ! . نعم



--------------------------------------------------

قال الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد (رحمه الله)
في كتابه معجم المناهي اللفظية عن قولهم " تجب الثقة بالنفس " :
" تجب الثقة بالنفس " : في تقرير للشيخ محمد بن ابراهيم – رحمه الله – لما سئل عن قول من قال : تجب الثقة بالنفس ، أجاب : لا تجب ، ولا تجوز الثقة بالنفس . في الحديث : ( ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ) . قال الشيخ ابن قاسم معلقا عليه : ( وجاء في حديث رواه أحمد : ( وأشهد أنك إن تكلني إلى نفسي تكلني إلى ضيعة وعورة وذنب وخطيئة ، وإني لا أثق إلا برحمتك ) .

_________________________________

الشيخ: صالح بن سعد السُحيميِّ -حفظه الله-.
وبالمناسبة؛ مما يجب التَّنبيه عليه في هٰذه المسألة: (مسألة البرمجة العصبيَّة)
انتبهوا جيدًا إلى هٰذا الْهُراء، انتبهوا جيدًا إلى هٰذا الغُثاء، انتبهوا جيدًا إلىٰ خطورة هٰذا العلم الذي قد يكون:
- سِحْريًّا من جهة.
- وشعْوذِيًّا من جهة أخرى.
- وعقليًا نفسيًّا من جهةٍ ثانية.
- وضحكًا على العقول من جهةٍ أخرى.
- ومبدأ غربيٌّ أوروبيٌّ سافلٌ من جهةٍ أخرى.
أقول هٰذا؛ لأنه تُلقى فيه هٰذه الأيام المحاضرات، وبعض المتحذلِقين من أساتذة الجامعات الْمُبَرمَجِين من أوروبا، والْمُبَرمَجِين من أمريكا وغيرها يريدون أن يُقنعوا شبابنا بهٰذه البرمجة العصبية؛ حتى إن الأطفال الصغار -الآن- كثيرٌ منهم تسمع منه ما يدلُّ على أنَّه يُصدِّقُها! تسمع طفل صغير يقول: "أبوي! أنا أستطيع أن أدعس على النار والجمر ولا تحرقني" ما شاء الله! يقول: "مادمت قوي العزيمة أحمل الجمرة ولا تحرقني، وأقفز النَّار ولا أقع فيها، وأرمي نفسي من الدور العاشر ولا أموت".
هٰذا هذيان، وهٰذا قلة حياء، وهٰذا إعراضٌ عن كتاب الله -عزَّ وجلَّ-، ويُخشى أنْ يكونَ إلحادًا وكُفرًا، يُخشى في نهاية المطاف أن يكون إلحادًا وكُفرًا؛ أقول: "يُخشى" انتبهوا إلىٰ كلمة "يُخشى" كلامي دقيق، أنا ما كفَّرت الناس.
أقول: يُخشى إذا استُرسِلَ فيه وجُعِلَ بديلاً عن الأحكام الشرعية أن يتحوَّل إلى إلحادٍ وكفر.
فاحذروا، ولو سمعتم المحاضرات تلو المحاضرات يبربرون على الناس، ويجعجعون عليهم بهٰذه البرمجة العصبيِّة النفسيِّة اليهوديِّة الصهيونيِّة الماسونيِّة الروتاريِّة. هٰذه خطيرة، فاعتبروا يا أولي الأبصار، وعليكم بالكتاب والسنَّة فإنَّ ذٰلك هو طريق الجنـَّة.
واحذروا من هٰذا الهُراء والغثاء، ولو دَعا إليه من دعا إليه.
وأنا أخشى -الآن- أن يكون بعض من مُسِخَتْ عقولهم بالفتاوىٰ في هٰذه الأيام من دعاة الاختلاط، ودعاة ترك صلاة الجماعة، ودعاة الانفلات من الشَّرع، ودعاة الذين يدعون إلى إلغاء هيئات الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، وفتح الدَّكاكين مُشرعة أوقات الصلوات، أنا أخشى أنْ يكونوا مُستأجرين من تلك الفئة؛ أقول: "أخشى" انتبهوا إلى كلمة: "أخشى"، كلامي دقيق.
فاحذروا من هٰذه الأفكار الْمُبرمَجة من الغرب.

------------------------------------------------------------


الديانة البوذية تخترق بلاد الإسلام

يقول الشيخ أبو عبد الله محمد حاج عيسى الجزائري عندما أخذ يعدّد " أسباب انتشار السحر " في محاضرة له بعنوان " السحر خطره ، أسبابه، وكيفية مكافحته " :
( من أسباب انتشاره [أي السحر] امتزاجه بالطب عند كثير من القدماء كالهنود ، فكثير من كتب الطب القديمة (طب الأعشاب أو الطب التقليدي) تحتوى على مادة سحرية ، وكذلك أطباء اليونان وفلاسفته كانوا يؤمنون بالسحر ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية وهو ينتقد فلاسفة اليونان ويحط من شأنهم:" وهل وجد في العالم أمة أجهل وأضل وأبعد عن العقل والعلم من أمة يكون رؤوسها فلاسفة، أو لم تكن أئمتكم اليونان كأرسطو وأمثاله مشركين يعبدون الأوثان ويشركون بالرحمن ويقربون أنواع القرابين لذرية الشيطان ؟ أو ليس من أعظم علومهم السحر الذي غايته أن يعبد الإنسان شيطانا من الشياطين ويصوم ويصلي ويقرب له القرابين حتى ينال بذلك عرضا من الدنيا فساده أعظم من صلاحه وإثمه أكبر من نفعه ؟ ".
فمن اعتمد على هذه الكتب الطبية ربما وجد فيها وصفات سحرية وطلاسم ، ومروج كتاب السحر لا يكتب في الغالب على غلافه أن موضوعه السحر ، إلا إذا كان في بلد يستباح فيه السحر ويدس ويدرس علنا كالسنغال، بل يكتب عليه عناوين مضللة توحى بأن موضوعه الطب والرقية ومن أشهر كتب السحر كتاب " الرحمة في الطب والحكمة " ، وكتاب " شمس المعارف الكبرى " ) أهـ .
ثم يقول " في سياق الحديث عن الطب القديم نتحدث عن سبب آخر جديد يسمى البرمجة العصبية ، إن الديانة البوذية تخترق هذه الأيام بلاد المسلمين وبقوة عبر وسائل الإعلام المختلفة لكن باسم البرمجة العصبية، التي مزج فيها أهلها شيئا من علم النفس وشيئا من السحر والشعوذة وربما زينوا بعض أفكارهم بأحاديث نبوية أو آيات قرآنية .
من أنواع السحر: السحر بهمة الساحر (مثل تأثير العين) بحيث تكون له قدرة على التحكم في نفوس الآخرين والسيطرة عليهم، قال ابن عابدين في تعريف السحر: علم يستفاد منه حصول ملكة نفسانية يقتدر بها على أفعال غريبة لأسباب خفية . ومن ذلك ما يسمى بالتنويم المغناطيسي الذي يسميه أهل البرمجة العصبية الإيحاء .
يصل الساحر إلى هذه القوة أو الملكة برياضات شاقة للنفس من صوم وخلوة وغيرها من أعمال وطقوس اليوغا، وهذا ما يسميه أهل البرمجة باستعمال العقل الباطن ، وكثير من مسائله الأولية مستمدة من علم النفس لأجل ذلك اشتبه على الناس.
ويدل على حقيقة أهل البرمجة العصبية أن من أعظم المصادر التي يعتمدون عليها كتب البوذية ، وقد اغتر بهم أناس كثيرون ، ولذلك صدرت فتاوى وبحوث كثيرة تكشف خطر هذه الدعوى " أهـ.

-------------------------------------------------------

وهذه فتوى للشيخ فلاح بن إسماعيل مندكار - حفظه الله - حول " قانون الجذب " :

السؤال : انتشرت بين الشباب في هذه الفترة أفكار غريبة تنبني على أسس عقدية وآخرها فكر ( قانون الجذب ) وهو أن الإنسان يستطيع أن يجذب قدره بنفسه يجذب السعادة والمال والصحة وحتى من يقترن بها كزوجة. ومؤخرا صدر فيلم في الغرب مؤلفته نصرانية من أستراليا وأشركت معها في الفيلم أناس يدّعون أنهم وصلوا إلى ما وصلوا إليه بسبب هذا القانون وكان أحد الدعاة المسلمين المشهورين يفاوض لتملك هذا الفيلم ولكنهم رفضوا فأخرج إصدارا باسمه يتكلم عن قانون الجذب . فما الأمور التي تخدش عقيدة المسلم حول هذا الفكر (قانون الجذب ) ؟ . وجزاكم الله خيرا

الجواب : بسم الله و الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه وبعد ، أنا لا أعرف من هذا الكلام إلا ما ذكره السائل من أن الإنسان يتحكم في قدره بنفسه ،لا ، أعوذ بالله، المقدّر هو الله تبارك وتعالى، ولا شك أن الإنسان يسعى ويبذل الأسباب لجلب السعادة والمنافع وإصلاح ما بينه وبين زوجه، أما النتائج فتوكل إلى الله تبارك وتعالى، وهذه حقيقة التوكل على الله عز وجل، أن يبذل الأسباب الشرعية ويعتمد على الله عز وجل في حصول نتائجها، أما أن تملك حصول النتائج بقانون أو غيره فلاشك أن هذا أمر ممتنع حصوله ووقوعه شرعا وعقلا ، والأصل في العبد المسلم المؤمن أن يتوكل على الله ويبذل الأسباب الشرعية ويعتمد في حصول النتائج على الله تعالى، هكذا علمنا رسولنا عليه الصلاة والسلام، وهذه حقيقة التوكل على الله تبارك وتعالى. وما دام ذكرت أن هذا القانون أصله من عند الكفار والنصارى ، وأن هذا الرجل حاول أن يقتبس منه، فالحمد لله ،الأمر واضح جدا ، بل وأعتقد أن الناس يدركون كذب هذا القانون بما يعرفون من واقع حالهم وأن أقوالهم هذه لا تنطلي حتى على أنصاف العقلاء ، فكيف بالعقلاء عامة ، والفضلاء أهل الاعتقاد الإيمان بالله – تعالى – وقضائه وقدره ؟ كما أرى أن هذه تخرصات وتهريفات بل وتخريفات لا تصدر إلا عن سفهاء ومجانين ممن يكذبون ويهرفون حتى بما لا يعرفون ثم بعد ذلك يصدقون تلك المزاعم ويؤمنون بها ولعلها من خيالات المجانين والغاوين كقول شاعرهم : " إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر " ، فكم تغنوا بها مع أنهم يعلمون أن الشعوب أرادت وأرادت وحاولت ولكن كم جاءت الأقدار خلاف مراداتهم ، فالعاقل من تدبر النصوص ووقف عندها واعتبر بواقع حاله وأدرك عجز نفسه وغيره ،والله تعالى أعلم .

منقول

نرجوا أن تكون هذه الفتاوى الصادرة من بعض أهل العلم الموثوقين في علمهم كافية شافية في بيان حقيقة هذا العلم الذخيل على الأمة الإسلامية







  رد مع اقتباس
قديم 02-21-2016, 08:59 PM   رقم المشاركة : 2
سعاد أم ريحان
نورتنا جديد
رقم العضوية :  47192
سعاد أم ريحان غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فتاوى العلماء في حكم البرمجة العصبية

[center][/center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
بارك الله فيك يا أختي على هذا الموضوع القيم، وجازاك الله عنا كل خير.








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تابع حكم البرمجة العصبية أم أحمد السلفية قسم المواضيع الاسلامية العامة 3 09-10-2012 11:23 PM
ما حكم البرمجة العصبية أم أحمد السلفية قسم المواضيع الاسلامية العامة 2 09-10-2012 02:57 PM


الساعة الآن 12:13 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000-2010 Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated & Secured By : L4de INC©

استضافة ودعم وتطوير شركة

حجز