(.. وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ*) - اكاديمية بنت مفيد لتعليم الخياطة وتصميم الازياء والمهارات

           ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة إلا بالله , اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

 

      


  صفحة الاكاديمية على الفيس بوك
     




العودة   اكاديمية بنت مفيد لتعليم الخياطة وتصميم الازياء والمهارات > القسم الديني > قسم القران وعلومه

قسم القران وعلومه يتضمن علوم القران وتاويله وقسم التجويد

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-15-2012, 03:03 AM   رقم المشاركة : 1
الصدوف سليمان
المشرفة العامة

 
الصورة الرمزية الصدوف سليمان
رقم العضوية :  26980
الصدوف سليمان غير متواجد حالياً
good_good (.. وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ*)



من أسرار القرآن :
(.. وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ*) (البقرة: 184).
بقلم الأستاذ الدكتور/ زغلول راغب النجار

الصيام هو الامتناع عن الطعام والشراب وغيرهما من المفطرات نهارا كاملا من طلوع الفجر الصادق, إلى غروب الشمس, والصيام منه المفروض وهو صيام شهر رمضان أداءً وقضاءً, وهو ركن من أركان الإسلام. ومن الصيام صيام الكفارات, والصيام المنذور, وهناك الصيام المسنون أو المندوب ومنه الصوم في الأشهر الحرم, وصيام ثلاثة أيام من كل شهر قمري, ( ويندب أن تكون الثالث عشر إلى الخامس عشر من الشهر), ويندب كذلك صوم يومي الإثنين والخميس من كل أسبوع, وصوم ست من شوال مطلقا, كما يندب صوم التاسع من ذي الحجة لغير القائم بأداء الحج. وللقادر على صيام يوم بعد يوم وهو أفضل أنواع الصيام المندوب أن يفعل ذلك.

أما الصيام المكروه فهو إفراد يوم الجمعة وحده أو يوم معلوم من أيام أصحاب المعتقدات الفاسدة وحده بالصيام, ومن المكروه وصل صيام شعبان بصوم رمضان.

ومن الصيام المحرم صيام يوم العيدين (عيد الفطر وعيد الأضحى ) وصيام أيام التشريق, وصيام المرأة نفلا بغير إذن زوجها, ومنه صيام الدهر, وصوم الوصال (وهو مواصلة الإمساك نهارا وليلا ومنه صوم الصمت (أي الامتناع عن الكلام لفترة طويلة).

من أوجه الحكمة من الصيام

1- تقوى الله, ولذلك ختمت الآية الكريمة بقوله- تعالى-: (..لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ), والتقوى تعرف بالإيمان بالله الخالق, والخضوع لجلاله وحده بالعبودية والطاعة, وخشيته في السر والعلن.
2- زيادة الإخلاص في قلب الصائم بجعل الصيام خالصا لوجه الله- تعالى-, وتقوية الإرادة عنده بمداومة المقاومة لكل من الجوع والعطش, ولغيرهما من الشهوات والمغريات, ولذلك قال- صلى الله عليه وسلم-: "من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ", وقال: "الصوم جنة" أي وقاية من المعاصي ومن النار. فعلى الصائم أن يحرص على غض البصر, وستر البدن, وكف الأذى عن الناس.
3- إشعار الأغنياء بما يعانيه الفقراء والمعوزون في المجتمعات الإنسانية من معاناة الجوع والعطش وآلام الفاقة فيذكرهم ذلك بحقوق المحتاجين عليهم, ويعودهم على حسن الرعاية لهم. وجاء في حديث ابن عباس- رضي الله عنهما- أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- كان أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل, وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن, فلرسول الله- صلى الله عليه وسلم- أجود بالخير من الريح المرسلة. فشهر رمضان هو شهر التدريب على الجود والكرم والبذل في سبيل الله, وفي ذلك يقول رسول الله-صلى الله عليه وسلم: "من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء".
4- تذكير المسلمين بمدارسة القرآن الكريم.
5- تعويد المسلم على ضبط النفس والالتزام بمكارم الأخلاق لقول رسول الله: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه".
6- تعويد المسلم على الاجتهاد في العبادة بكل من فرائضها ونوافلها, فيجمع إلى الصلوات المفروضة عديدا من السنن التي منها صلاة التراويح وقيام الليل, ومدارسة القرآن, والتفقه في الدين وأداء العمرة إن استطاع إلى ذلك سبيلا.
7- تعريض المسلم لبركات ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.
8- أحياء روح الجهاد في أمة الإسلام وذلك بتذكيرهم بأن جميع انتصاراتهم العسكرية كانت في هذا الشهر الفضيل, ابتداء من غزوة بدر الكبرى إلى فتح مكة حتى معركة رمضان المباركة سنة 1393ه /1973م.
9- إتاحة الفرصة لجسد الصائم بأخذ فترة راحة استشفائية يتم خلالها إصلاح إعطابها والتخلص مما تجمع فيها من الدهون, والشحوم, والسموم, والنفايات على مدار السنة. هذا بالإضافة إلى ما ثبت للصوم من تأثير إيجابي على قدرات التفكر والتذكر, وتقوية جهاز المناعة في الإنسان.
10- تذكير المسلمين بحقيقة أنهم أمة واحدة لديها من عوامل التوحد ما لا يتوافر لغيرها من الأمم التي أدركت حقيقة أن الإنسان يعيش اليوم في عالم التكتلات البشرية الكبيرة فتوحدت, في الوقت الذي تسعى لمزيد من تفتيت المسلمين بعد أن قطعت أوصالهم في أكثر من (62) دولة ودويلة. وقد أدى هذا التفتيت للمسلمين إلى بعثرة إمكاناتهم المادية والمعنوية والبشرية, وإلى تخلفهم في جميع المناحي المادية للحياة. ولعل هذا الشهر الكريم أن يذكر المسلمين كلما مر بهم أنهم أمة واحدة فيبادروا بتجسيد ذلك أمرا واقعا إنقاذا لأنفسهم وللبشرية الضالة من حولهم من الهلاك.

هذا الاستعراض السريع يوضح لكل ذي بصيرة فضل الصوم حتى في الحالات التي رخص فيها القرآن الكريم للمسلم أن يفطر ما لم يكن في ذلك إضرار بصحته والله يقول الحق ويهدي إلى سواء السبيل والحمد لله رب العالمين.








 
قديم 08-15-2012, 10:37 AM   رقم المشاركة : 2
غيوض
نورتنا جديد
 
الصورة الرمزية غيوض
رقم العضوية :  41013
غيوض غير متواجد حالياً
افتراضي رد: (.. وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ*)

جزاك الله كل خير حبيبتي الصدوف
وجعله الله في موازين حسناتك بإذنه تعالي
بارك الله فيك







 
قديم 08-17-2012, 12:20 AM   رقم المشاركة : 3
الصدوف سليمان
المشرفة العامة

 
الصورة الرمزية الصدوف سليمان
رقم العضوية :  26980
الصدوف سليمان غير متواجد حالياً
افتراضي رد: (.. وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ*)

آآآآآآميين يارب واياك والمسلمين اجمعين







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:35 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000-2010 Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated & Secured By : L4de INC©

استضافة ودعم وتطوير شركة

حجز